سمايلات بنات || Smailat banat


 
الرئيسيةآلَمِمِلَكةالتسجيلدخول



شاطر | 
 

  نبذه أخلآقيه متعدده في حيآة النبي صلى الله عليه وسلم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Dareen dody
أمَيٍرَة
أمَيٍرَة
avatar

مُسآآهمآتييً : 120
نقآطيً : 252
السٌّمعَة : 0

مُساهمةموضوع: نبذه أخلآقيه متعدده في حيآة النبي صلى الله عليه وسلم    28/08/13, 10:58 pm

آللهم صل ۈسلم على نبينآ محمد أفضل آلصلآة ۈآلتسليم فيمآ يلي
صفآت أخلآقيه من حيآة آلنبي صلى آلله عليه ۈسلم
هي صفآت خلقيه يفتقر إليهآ آلبعض ۈلگن هذآ لي بعذرآً
لآنهآ تقبل آلآگتسآب




آلۈفآء للۈطن


گآن رسۈل آلله صلى آلله عليه ۈسلم يحب مگة حبَّآ گبيرًآ، فهى بلده آلذى ۈلد فيه، ۈفيهآ بيت آلله آلحرآم، ۈعلى أرضهآ نزل آلۈحى لأۈل مرة.
ۈلمآ آشتد إيذآء آلمشرگين للرسۈل صلى آلله عليه ۈسلم ۈصحآبته فى مگة، أمره آلله -تعآلى- بآلهجرة إلى آلمدينة.
فلمآ خرج صلى آلله عليه ۈسلم من مگة نظر إليهآ نظرة آلمحب آلۈفى، ۈأخذ يۈدِّعهآ، ۈهۈ يقۈلۈآلله إنگ لخير أرض آلله، ۈأحب أرض آلله إلى آلله، ۈلۈلآ أنى أُخرجت منگ مآ خرجت).
ۈبعد ثمآنى سنۈآت، گتب آلله لنبيه صلى آلله عليه ۈسلم أن يعۈد إلى مگة فآتحًآ ۈمنتصرًآ، بعد أن آضطر إلى آلخرۈج منهآ، فدخلهآ آلنبى صلى آلله عليه ۈسلم فرحًآ مسرۈرآً، ۈعفآ عن أهلهآ برغم مآ فعلۈه معه.
ۈهگذآ يگۈن آلۈفآء للۈطن، ۈآلمسلم يگۈن محبَّآ لۈطنه، حريصًآ على مصلحته، ۈفيَّآ له.




آلأجير آلۈفى


عندمآ ۈصل مۈسى صلى آلله عليه ۈسلم إلى مدين بآلشآم، شآهد زحآمًآ گبيرًآ من آلنآس على بئر يسقۈن منه أغنآمهم.ۈبعيدًآ عن آلبئر، رأى فتآتين، تنتظرآن حتى ينتهى آلزحآم فتسقيآ أغنآمهمآ، فتطۈع مۈسى صلى آلله عليه ۈسلم ۈسقى لهمآ.
فلمآ عآدت آلفتآتآن إلى آلمنزل، عرف أبۈهمآ آلشيخ آلگبير بمآ فعله مۈسى صلى آلله عليه ۈسلم ، فأرسل إحدآهمآ أليه تدعۈه لمقآبلته؛ حتى يگآفئه على مآ صنع.
فلمآ حضر مۈسى صلى آلله عليه ۈسلم شگره آلأب، ۈعرف منه قصة فرآره من فرعۈن ۈمجيئه إلى مدين، فطمأنه آلأب، ۈآستضآفه ۈأگرمه، ۈعرض عليه أن يزۈجه إحدى آبنتيه، مقآبل أن يعمل عنده ثمآنية أعۈآم، ۈإن شآء أگملهآ عشرة.
فۈآفق مۈسى صلى آلله عليه ۈسلم ، ۈقضى آلأعۈآم آلعشرة، فأۈفى بۈعده على خير ۈجه.ۈبعدهآ عآد بزۈجته إلى مصر.



آلأۈفيآء


گآن آلرسۈل صلى آلله عليه ۈسلم يعرض دعۈته على آلقبآئل آلقآدمة إلى مگة لزيآرة آلبيت آلحرآم، فى مۈآسم آلحج.
ۈفى أحد آلمۈآسم، أقبلت جمآعة من آلمدينة، فقآبلهم آلنبى صلى آلله عليه ۈسلم ، ۈدعآهم إلى آلإسلآم، فشرح آلله صدۈرهم للإيمآن.
فقآل لهم صلى آلله عليه ۈسلم ألآ تبآيعۈن رسۈل آلله؟).
فقآلۈآ:علآم نبآيعگ؟
فقآل لهم: (على أن تعبدۈآ آلله ۈلآ تشرگۈآ به شيئًآ، ۈآلصلۈآت آلخمس، ۈلآ تسألۈآ آلنآس شيئًآ).
فبآيعۈآ آلنبى صلى آلله عليه ۈسلم ۈعآهدۈه على ذلگ، ۈصدقۈآ فى بيعتهم، ۈۈفُّۈآ بعهدهم، حتى إن بعضهم گآن إذآ سقط منه سۈطه، لآ يسأل أحدًآ أن ينآۈله إيَّآه؛ ۈذلگ ۈفآء لعهدهم مع آلرسۈل صلى آلله عليه ۈسلم ألآ يسألۈآ أحدًآ شيئًآ.



آلزۈجة آلۈفية


فى غزۈة بدر، أسر آلمسلمۈن عددًآ گبيرًآ من آلمشرگين، ۈگآن من بين هؤلآء آلأسرى أبۈ آلعآص آبن آلربيع زۈج آلسيدة زينب بنت آلرسۈل صلى آلله عليه ۈسلم .
ۈگآن آلإسلآم قد فرق بين زينب- رضى آلله عنهآ-ۈزۈجهآ؛ لأنه مشرگ، فلمآ ۈقع فى آلأسر، خلعت عِقْدهآ آلذى أهدته إليهآ أمهآ آلسيدة خديجة رضى آلله عنهآ- عند زۈآجهآ، ۈأرسلته إلى آلرسۈل صلى آلله عليه ۈسلم ؛ لتفتدى به أبآ آلعآص ۈفآء له.
فلمآ رأى آلنبى صلى آلله عليه ۈسلم آلعقد عرفه، ۈأحس بۈفآء آبنته لزۈجهآ، فآستشآر أصحآبه فى أن يطلق سرآح أبى آلعآص، ۈآستأذنهم فى إعآدة آلعِقْد إلى زينب - رضى آلله عنهآ-، فۈآفق آلصحآبة.
فأطلق آلرسۈل صلى آلله عليه ۈسلم سرآحه.فلمآ عآد أبۈ آلعآص إلى مگة أعلن إسلآمه، ثم ذهب إلى آلمدينة، فأعآد إليه آلرسۈل صلى آلله عليه ۈسلم زۈجته آلۈفية زينب- رضى آلله عنهآ-.



نذر ۈۈفآء


گآنت آمرأة عمرآن عقيمًآ لآتجلد، فدعت آلله -تعآلى-أن يرزقهآ بمۈلۈد، فآستجآب آلله -عز ۈجل-دعآءهآ، فحملت.
فنذرت أن تجعل هذآ آلمۈلۈد خآدمآً لبيت آلمقدس.قآلت: رب إنى نذرت لگ مآ فى بطنى محررًآ فتقبل منى إنگ أنت آلسميع آلعليم، ۈلم تگن آمرأة عمرآن تعلم نۈع آلجنين آلذى فى بطنهآ؛ ذگرًآ گآن أم أنثى فلمآ ۈضعتْهآ قآلت رب إنى ۈضعْتُهآ أنثى ۈآلله أعلم بمآ ۈضعتْ.
ۈبرغم ذلگ، عزمت آمرأة عمرآن على أن تۈفى بنذرهآ، فسمت آلمۈلۈدة مريم، ۈأعآذتهآ ۈذريتهآ بآلله من آلشيطآن آلرجيم، ۈفرَّغتهآ للعبآدة ۈخدمة بيت آلله، فتقبل آلله-تعآلى-مريم، ۈأنبتهآ نبآتًآ حسنًآ، ۈجعلهآ من آلصآلحآت آلقآنتآت آلعآبدآت، ۈجعلهآ من سيدآت نسآء أهل آلجنة.



ۈفآء ۈإيثآر


فى أحد آلأيآم، آشتد آلجۈع على رسۈل آلله صلى آلله عليه ۈسلم ۈأبى بگر ۈعمر- رضى آلله عنهمآ-، فآنطلقۈآ إلى بيت أبى آلهيثم بن آلتَّيِّهآن آلأنصآرى- رضى آلله عنه-ۈگآن رجلآ غنيَّآ؛ فأطعمهم طعآمًآ شهيَّآ، فۈعده آلنبى صلى آلله عليه ۈسلم أن يعطيه خآدمًآ عندمآ تأتى آلغنآئم ۈآلسبى (آلأسرى من آلرجآل ۈآلنسآء).
ۈمرت آلأيآم، ۈجآء ثلآثة من آلأسرى للرسۈل صلى آلله عليه ۈسلم ، فأعطى آثنين منهم للمسلمين؛ فآتخذۈهمآ گخآدمين، ۈبقى ۈآحد.
فجآءت فآطمة بنت آلنبى صلى آلله عليه ۈسلم تطلب خآدمًآ؛ لگى يسآعدهآ، ۈيخفف عنهآ متآعب آلعمل، فرفض صلى آلله عليه ۈسلم أن يمنحه لهآ؛ لأنه ۈعد به أبآ آلهيثم- رضى آلله عنه - من قبل.
ۈقآلگيف بمۈعدى لأبى آلهيثم؟)، ۈآثره بآلخآدم على آبنته؛ لأنه صلى آلله عليه ۈسلم گآن حريصًآ على آلۈفآء بعهده ۈۈعده.



ۈفآء عند آلمۈت


يحگى أن رجلآ قآبل عبد آلله بن عمرۈ- رضى آلله عنهمآ-ۈطلب منه أن يزۈجه آبنته، فرد عليه عبد آلله- رضى آلله عنه-قآئلآ:إن شآء آلله.ۈهۈ بذلگ لم يۈآفق، ۈلم يرفض.
ۈبعد فترة، حدث أن رقد عبدُ آلله- رضى آلله عنه-على فرآش آلمۈت، فقآل لمن حۈله:آنظرۈآ فلآنًآ، فإنى قد قلت له فى آبنتى قۈلآ يشبه آلۈعد (أى:لم أصآرحه بآلمۈآفقة أۈ آلرفض) فمآ أحب أن ألقى آلله بثلث آلنفآق، فأشهدگم أنى قد زۈجته آبنتى.
يقصد أن إخلآف آلۈعد من صفآت آلمنآفقين، فقد قآل صلى آلله عليه ۈسلم آية آلمنآفق ثلآث:إذآ حدث گَذَب، ۈإذآ ۈعد أخلف، ۈإذآ آئْتُمِن خآن).



آلخليفة آلۈفى


ذآت يۈم، قآل آلنبى صلى آلله عليه ۈسلم لجآبر بن عبد آلله- رضى آلله عنه-لۈ قد جآء مآل آلبحرين (أى:آلزگآة آلتى تجمع من آلبحرين) أعطيتگ هگذآ ۈهگذآ ۈهگذآ).ۈمآت آلرسۈل صلى آلله عليه ۈسلم قبل أن تصل أمۈآل آلزگآة من آلبحرين.
فلمآ تۈلى أبۈ بگر آلصديق- رضى آلله عنه- آلخلآفة، ۈجآءت آلأمۈآل من آلبحرين، أمر رجلآ أن ينآدى:مَنْ گآن آلرسۈل صلى آلله عليه ۈسلم قد ۈعده بشىء فلْيأتِ.
فذهب جآبر- رضى آلله عنه-إليه، ۈأخبره بۈعد آلرسۈل صلى آلله عليه ۈسلم له أن يعطيه من مآل آلبحرين إذآ جآء (ثلآث مرآت)، فأعطآه آلخليفة- رضى آلله عنه- گيسًآ من آلمآل.فعدهآ جآبر- رضى آلله عنه-فإذآ هى خمسمآئة، فأعطآه آلخليفة مثلهآ مرتين؛ ۈفآءً بۈعد رسۈل آلله صلى آلله عليه ۈسلم .



ۈفآء مع آلمشرگين


فى آلعآم آلسآدس آلهجرى، عقد آلمشرگۈن مع آلمسلمين صلح آلحديبية، ۈگآن من شرۈط آلصلح أنه إذآ أسلم أحد من آلمشرگين، ۈذهب إلى آلرسۈل صلى آلله عليه ۈسلم رده إلى قۈمه.
ۈبعد عقد آلصلح مبآشرة، جآء أبۈ جندل بن سهيل بن عمرۈ- رضى آلله عنه-ۈأعلن إسلآمه، فلمآ رآه أبۈه قآم إليه ۈعنفه، ثم طلب من آلرسۈل صلى آلله عليه ۈسلم أن يرد أبآ جندل؛ تنفيذًآ لشرۈط آلصلح فۈآفق صلى آلله عليه ۈسلم .
فقآل أبۈ جندل- رضى آلله عنه-:يآ معشر آلمسلمين، أأُرد إلى آلمشرگين يفتنۈنى عن دينى؟
فأخبره صلى آلله عليه ۈسلم :بآلعهد آلذى أخذه على نفسه، ۈأنه يجب عليه آلۈفآء به، فقآليآ أبآ جندل، آصبر ۈآحتسب، فإن آلله جآعل لگ ۈلمن معگ من آلمستضعفين فرجًآ ۈمخرجًآ، ۈإننآ قد عقدنآ بيننآ ۈبين آلقۈم صُلْحًآ).

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
نبذه أخلآقيه متعدده في حيآة النبي صلى الله عليه وسلم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
سمايلات بنات || Smailat banat ::  ~ آلِعـآإم ♪
 :: » آلِآسسلإميَ ♣
-
انتقل الى:  
المواضيع الأخيرة
» فتح باب الترشيح || لمنصب الادارة ونائب الادارة
01/12/13, 05:10 pm من طرف Smailat

»  موسوعـهه آسئلة للـآسك FM ..
28/11/13, 02:00 pm من طرف Golden miroo

» بليز طلب توقيع لا تردوني
28/11/13, 01:57 pm من طرف Golden miroo

» مم طلب صصصصصصصغير منكم
20/11/13, 06:46 pm من طرف سمو الأميرـﮧ

» جميع التصماميم
07/11/13, 05:40 pm من طرف marwa

» عيد اضحى سعيد
17/10/13, 11:10 am من طرف Golden miroo

» • تكبيرات العيد كاملة || D=
15/10/13, 03:53 am من طرف Golden miroo

» اسميتها فريحة
11/10/13, 06:36 pm من طرف ℓằ₥ά ♥

» مسابقة اين النجمة
09/10/13, 12:50 pm من طرف tuta

» مَسسج ـآآت مًُضحّكةة
09/10/13, 03:54 am من طرف الملاك البرئ