سمايلات بنات || Smailat banat


 
الرئيسيةآلَمِمِلَكةالتسجيلدخول



شاطر | 
 

  كيف احافظ على صيامي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
SOMIAH

avatar

مُسآآهمآتييً : 18
نقآطيً : 54
السٌّمعَة : 0

مُساهمةموضوع: كيف احافظ على صيامي   04/08/12, 03:49 pm

گيف أحآفظ على صيآمي في ظل هذه آلمعآصي ؟
آلحمد لله

أولآً :
قد أحسنت – أخي – غآية آلإحسآن في سؤآلگ هذآ ، فهو يدل على حرص منگ على طآعتگ أن تضيع أو أن تنقص پسپپ هذه آلمعآصي آلمنتشرة .
وعلينآ أن نعلم چميعآً أن حقيقة آلصوم ليس مچرد ترگ آلطعآم وآلشرآپ ، پل
شرع آلله تعآلى آلصيآم لأچل أن نحصِّل آلتقوى ، ولذآ گآن آلصيآم آلحقيقي هو
آلصيآم عن آلمعآصي پترگهآ وهچرهآ وآلگف عنهآ ، وهو صوم آلقلپ ، لآ فقط صوم
آلچوآرح ، وقد دلَْت عموم آلسنَّة وخصوصهآ على مآ قلنآه ، وگذآ چآء في
گلآم أهل آلعلم مآ يپينه ويوضحه .
فعَنْ أَپِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ آللَّهُ عَنْهُ قَآلَ : قَآلَ رَسُولُ
آللَّهِ صَلَّى آللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ( مَنْ لَمْ يَدَعْ قَوْلَ
آلزُّورِ وَآلْعَمَلَ پِهِ فَلَيْسَ لِلَّهِ حَآچَةٌ فِي أَنْ يَدَعَ
طَعَآمَهُ وَشَرَآپَهُ ) روآه آلپخآري ( 1804 ).
وعَنْ أَپِي هُرَيْرَةَ رضي آلله عنه قَآلَ : قَآلَ رَسُولُ آللَّهِ صَلَّى
آللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ( رُپَّ صَآئِمٍ حَظُّهُ مِنْ صِيَآمِهِ
آلْچُوعُ وَآلْعَطَشُ ، وَرُپَّ قَآئِمٍ حَظُّهُ مِنْ قِيَآمِهِ آلسَّهَرُ )
روآه أحمد (8693).
وصححه آپن حپآن ( 8 / 257 ) وآلألپآني في " صحيح آلترغيپ " ( 1 / 262 ) .

وقد گآن آلصحآپة وسلف آلأمة يحرصون على أن يگون صيآمهم طُهْرة للأنفس وآلچوآرح ، وتَنزُّهًآ عن آلمعآصي وآلآثآم .
وقآل عمر پن آلخطآپ رضي آلله عنه : ليس آلصيآم من آلشرآپ وآلطعآم وحده ، ولگنه من آلگذپ وآلپآطل وآللغو .
وقآل چآپر پن عپد آلله آلأنصآري : إذآ صمتَ فليصم سمعگ وپصرگ ولسآنگ عن
آلگذپ ، وآلمأثم ، ودع أذى آلخآدم ، وليگن عليگ وقآر وسگينة يوم صومگ ، ولآ
تچعل يوم فطرگ ويوم صومگ سوآء .
وعن حفصة پنت سيرين – وگآنت عآلمة من آلتآپعين - قآلت : آلصيآم چُنَّة ، مآ لم يخرقهآ صآحپهآ ، وخرقهآ آلغيپة .
وعن ميمون پن مهرآن : إن أهون آلصوم ترگ آلطعآم وآلشرآپ .
ذگر هذه آلآثآر : آپن حزم في " آلمحلى " ( 4 / 308 ) .
ولآ نعچپ پعدهآ إذآ علمنآ أن پعض أهل آلعلم قآل پپطلآن صوم من وقع في
آلمعصية أثنآء صيآمه ، وإن گآن آلصحيح أنه لآ يپطل آلصوم ، لگن لآ شگ في
نقصآنه ، ومخآلفته لحقيقة آلصوم .
قآل آلحآفظ آپن حچر رحمه آلله :
"آلغيپة تضر پآلصيآم ، وقد حگي عن عآئشة ، وپه قآل آلأوزآعي : إن آلغيپة
تفطِّر آلصآئم ، وتوچپ عليه قضآء ذلگ آليوم ، وأفرط آپن حزم فقآل : يپطله
گل معصية من متعمِّد لهآ ذآگر لصومه ، سوآء گآنت فعلآً ، أو قولآً ؛ لعموم
قوله ( فلآ يرفث ولآ يچهل ) ؛ ولقوله : ( من لم يدع قول آلزور وآلعمل په
فليس لله حآچة في أن يدع طعآمه وشرآپه ) " آنتهى .
" فتح آلپآري " ( 4 / 104 ) .
وقآل آلشيخ محمد پن صآلح آلعثيمين رحمه آلله :
"أمآ آلذي يچپ عنه آلصوم : فلعلگم تستغرپون إذآ قلت : إن آلذي يچپ عنه
آلصوم هو: آلمعآصي , يچپ أن يصوم آلإنسآن عن آلمعآصي ؛ لأن هذآ هو آلمقصود
آلأول في آلصوم ؛ لقول آلله تپآرگ وتعآلى : ( يَآ أَيُّهَآ آلَّذِينَ
آمَنُوآ گُتِپَ عَلَيْگُمُ آلصِّيَآمُ گَمَآ گُتِپَ عَلَى آلَّذِينَ مِنْ
قَپْلِگُمْ لَعَلَّگُمْ تَتَّقُونَ ) آلپقرة/183 ، لم يقل : لعلگم تچوعون !
أو لعلگم تعطشون ! أو لعلگم تمسگون عن آلأهل ! لآ ، قآل : ( لَعَلَّگُمْ
تَتَّقُونَ ) , هذآ هو آلمقصود آلأول من آلصوم , وحقَّق آلنپي ذلگ وأگده
پقوله : (من لم يدع قول آلزور وآلعمل په وآلچهل فليس لله حآچة في أن يدع
طعآمه وشرآپه ) إذآً أن يصوم آلإنسآن عن معآصي آلله عز وچل , هذآ هو آلصوم
آلحقيقي ، أمآ آلصوم آلظآهري : فهو آلصيآم عن آلمفطرآت , آلإمسآگ عن
آلمفطرآت تعپدآً لله عز وچل من طلوع آلفچر إلى غروپ آلشمس ؛ لقوله تعآلى : (
فَآلْآنَ پَآشِرُوهُنَّ وَآپْتَغُوآ مَآ گَتَپَ آللَّهُ لَگُمْ وَگُلُوآ
وَآشْرَپُوآ حَتَّى يَتَپَيَّنَ لَگُمُ آلْخَيْطُ آلْأَپْيَضُ مِنَ
آلْخَيْطِ آلْأَسْوَدِ مِنَ آلْفَچْرِ ثُمَّ أَتِمُّوآ آلصِّيَآمَ إِلَى
آللَّيْلِ ) آلپقرة/187 ، هذآ صوم نسميه آلصوم آلظآهري، صوم آلپدن فقط ,
أمآ صوم آلقلپ آلذي هو آلمقصود آلأول : فهو آلصوم عن معآصي آلله عز وچل .
وعلى هذآ : فمن صآم صومآً ظآهريّآً چسديّآً ، ولگنه لم يصم صومآً قلپيّآً :
فإنَّ صومه نآقص چدّآً چدّآً , لآ نقول : إنه پآطل ، لگن نقول : إنه نآقص ,
گمآ نقول في آلصلآة , آلمقصود من آلصلآة آلخشوع وآلتذلل لله عز وچل ,
وصلآة آلقلپ قپل صلآة آلچوآرح , لگن لو أن آلإنسآن صلّى پچوآرحه ولم يصلِ
پقلپه ، گأن يگون قلپه في گل وآدٍ : فصلآته نآقصة چدّآً , لگنهآ مچزئة حسپ
آلظآهر ، مچزئة لگنهآ نآقصة چدّآً , گذلگ آلصوم نآقص چدّآً إذآ لم يصم
آلإنسآن عن معصية آلله , لگنه مچزئ ؛ لأن آلعپآدآت في آلدنيآ إنمآ تگون على
آلظآهر" آنتهى.
" لقآءآت آلپآپ آلمفتوح " ( 116 / ص 1 ) .
ثآنيآً :
وقد قسَّم آلعلمآء آلصپر إلى ثلآثة أقسآم : آلصپر على آلطآعة ، وآلصپر عن
آلمعصية ، وآلصپر على آلقدَر ، وقد چمع آلصيآم چميع أنوآع آلصپر .
قآل آپن رچپ آلحنپلي رحمه آلله :
"وأفضل أنوآع آلصپر : آلصيآم ؛ فإنه يچمع آلصپر على آلأنوآع آلثلآثة ؛ لأنه
صپر على طآعة آلله عز وچل ، وصپر عن معآصي آلله ؛ لأن آلعپد يترگ شهوآته
لله ونفسه قد تنآزعه إليهآ ، ولهذآ چآء في آلحديث آلصحيح أن آلله عز وچل
يقول : ( گل عمل آپن آدم له إلآ آلصيآم فإنه لي وأنآ أچزي په ؛ لأنه ترگ
شهوته وطعآمه وشرآپه من أچلي ) ، وفيه أيضآً : صپر على آلأقدآر آلمؤلمة پمآ
قد يحصل للصآئم من آلچوع وآلعطش " آنتهى .
" چآمع آلعلوم وآلحِگَم " ( ص 219 ) .
فمن حقَّق صيآمه گمآ شرعه آلله تعآلى فإنه يحصِّل ثوآپآً عظيمآً ، وأچرآً
چزيلآً من رپه تپآرگ وتعآلى ، ويگفيه قوله تعآلى : ( إِنَّمَآ يُوفَّى
آلصَّآپِرونَ أَچْرَهُم پِغَيْرِ حِسَآپٍ ) آلزمر/10 .
ثآلثآً :
ولگي يحآفظ آلمسلم على صيآمه من نقصآنه پسپپ فعل آلمعآصي : فإنه يچپ عليه
تحقيق آلصپر عن آلمعصية ، وقد قآل پعض آلعلمآء إن آلصپر عن آلمعصية أعظم من
نوعي آلصپر آلآخرين ؛ ومآ ذلگ إلآ لآچتمآع دوآعي آلشر عليه أن يقع في
آلمعصية .
قآل آپن آلقيم رحمه آلله :
"وههنآ مسألة تگلم فيهآ آلنآس وهي : أي آلصپرين أفضل : صپر آلعپد عن
آلمعصية ، أم صپره على آلطآعة ؟ فطآئفة : رچحت آلأول ، وقآلت : آلصپر عن
آلمعصية من وظآئف آلصدِّيقين ، گمآ قآل پعض آلسلف : أعمآل آلپر يفعلهآ آلپر
وآلفآچر ، ولآ يقوى على ترگ آلمعآصي إلآ صدِّيق ، قآلوآ : ولأن دآعي
آلمعصية أشد من دآعي ترگ آلطآعة ؛ فإن دآعي آلمعصية إلى أمر وچودي تشتهيه
آلنفس ، وتلتذ په ، وآلدآعي إلى ترگ آلطآعة : آلگسل ، وآلپطآلة ، وآلمهآنة ،
ولآ ريپ أن دآعي آلمعصية أقوى ، قآلوآ : ولأن آلعصيآن قد آچتمع عليه دآعي
آلنفس ، وآلهوى ، وآلشيطآن ، وأسپآپ آلدنيآ ، وقرنآء آلرچل ، وطلپ آلتشپه
وآلمحآگآة ، وميل آلطپع ، وگلُّ وآحدٍ من هذه آلدوآعي يچذپ آلعپد إلى
آلمعصية ، ويطلپ أثره ، فگيف إذآ آچتمعت ، وتظآهرت على آلقلپ ، فأي صپر
أقوى من صپر عن إچآپتهآ ، ولولآ أن آلله يصپره لمآ تأتَّى منه آلصپر .
وهذآ آلقول گمآ ترى حچته في غآية آلظهور " آنتهى .
" طريق آلهچرتين " ( ص 414 ) .
وآلصپر عن آلمعصية ينشأ من أسپآپ عديدة ، فنرچو آلتأمل فيهآ ، ففيهآ وصف دقيق للمرض ، ووصف للعلآچ .
قآل آپن آلقيم رحمه آلله :
"قآعدة آلصپر عن آلمعصية ينشأ من أسپآپ عديدة :
أحدهآ : عِلْم آلعپدِ پقپحهآ ، ورذآلتهآ ، ودنآءتهآ ، وأن آلله إنمآ
حرَّمهآ ، ونهى عنهآ صيآنة ، وحمآية عن آلدنآيآ ، وآلرذآئل ، گمآ يحمي
آلوآلدُ آلشفيقُ ولدَه عمآ يضرُّه ، وهذآ آلسپپ يحمل آلعآقل على ترگهآ ،
ولو لم يعلق عليهآ وعيد پآلعذآپ .
آلسپپ آلثآني : آلحيآء من آلله سپحآنه ؛ فإن آلعپد متى علم پنظره إليه ،
ومقآمه عليه ، وأنه پمرأى منه ومسمع وگآن حيِّيّآً : آستحيى من رپه أن
يتعرض لمسآخطه .
آلسپپ آلثآلث : مرآعآة نعَمه عليگ ، وإحسآنه إليگ ؛ فإن آلذنوپ تزيل آلنعَم
، ولآ پد ، فمآ أذنپ عپدٌ ذنپآً إلآ زآلت عنه نعمة من آلله پحسپ ذلگ آلذنپ
، فإن تآپ ، ورآچع : رچعت إليه أو مثلهآ ، وإن أصرَّ : لم ترچع إليه ، ولآ
تزآل آلذنوپ تزيل عنه نعمة حتى تُسلپ آلنعمُ گلهآ ، قآل آلله تعآلى : ( إن
آلله لآ يغير مآ پقوم حتى يغيروآ مآ پأنفسهم ) ، وأعظم آلنعَم : آلإيمآن ،
وذنپ آلزنآ ، وآلسرقة ، وشرپ آلخمر ، وآنتهآپ آلنهپة : يزيلهآ ، ويسلپهآ ،
وقآل پعض آلسلف : أذنپتُ ذنپآً فحرِمت قيآم آلليل سنَة ، وقآل آخر :
أذنپتُ ذنپآُ فحرمتُ فهم آلقرآن ، وفي مثل هذآ قيل :
إذآ گنتَ في نعمة فآرعهآ ... فإن آلمعآصي تزيل آلنعَم
وپآلچملة : فإنَّ آلمعآصي نآرُ آلنعم تأگلهآ ، گمآ تأگل آلنآر آلحطپ ، عيآذآً پآلله من زوآل نعمته ، وتحويل عآفيته .
آلسپپ آلرآپع : خوف آلله ، وخشية عقآپه ، وهذآ إنمآ يثپت پتصديقه في وعده ،
ووعيده ، وآلإيمآن په ، وپگتآپه ، وپرسوله ، وهذآ آلسپپ يَقوى پآلعلم
وآليقين ، ويضعف پضعفهمآ ، قآل آلله تعآلى : ( إنمآ يخشى آلله من عپآده
آلعلمآء ) ، وقآل پعض آلسلف : گفى پخشية آلله علمآً ، وآلآغترآر پآلله
چهلآً .
آلسپپ آلخآمس : محپة آلله ، وهي أقوى آلأسپآپ في آلصپر عن مخآلفته ،
ومعآصيه ؛ فإن آلمحپ لمن يحپ مطيع ، وگلمآ قوي سلطآن آلمحپة في آلقلپ : گآن
آقتضآؤه للطآعة ، وترگ آلمخآلفة أقوى ، وإنمآ تصدر آلمعصية وآلمخآلفة من
ضعف آلمحپة وسلطآنهآ ، وفرقٌ پين من يحمله على ترگ معصية سيده خوفه من سوطه
وعقوپته ، وپين من يحمله على ذلگ حپه لسيده ... .
آلسپپ آلسآدس : شرف آلنفس ، وزگآؤهآ ، وفضلهآ ، وأنفتُهآ ، وحميتهآ أن
تختآر آلأسپآپ آلتي تحطهآ ، وتضع من قدرهآ ، وتخفض منزلتهآ ، وتحقرهآ ،
وتسوِّي پينهآ وپين آلسفلة .
آلسپپ آلسآپع : قوة آلعلم پسوء عآقپة آلمعصية ، وقپح أثرهآ ، وآلضرر
آلنآشيء منهآ من : سوآد آلوچه ، وظلمة آلقلپ ، وضيقه ، وغمِّه ، وحزنه ،
وألمه ، وآنحصآره ، وشدة قلقه وآضطرآپه ، وتمزق شمله ، وضعفه عن مقآومة
عدوه ، وتعريه من زينته ، وآلحيرة في أمره ، وتخلي وليه ونآصره عنه ، وتولي
عدوه آلمپين له ، وتوآري آلعلم آلذي گآن مستعدّآً له عنه ، ونسيآن مآ گآن
حآصلآً له أو ضعفه ولآ پد ، ومرضه آلذي إذآ آستحگم په فهو آلموت ولآ پد ؛
فإن آلذنوپ تميت آلقلوپ ... .
وپآلچملة : فآثآر آلمعصية آلقپيحة أگثر من أن يحيط پهآ آلعپد علمآً ، وآثآر
آلطآعة آلحسنة أگثر من أن يحيط پهآ علمآً ، فخير آلدنيآ وآلآخرة پحذآفيره
في طآعة آلله ، وشر آلدنيآ وآلآخرة پحذآفيره في معصيته ، وفي پعض آلآثآر
يقول آلله سپحآنه وتعآلى : ( من ذآ آلذي أطآعني فشقي پطآعتي ، ومن ذآ آلذي
عصآني فسعد پمعصيتي ) .
آلسپپ آلثآمن : قصر آلأمل ، وعلمه پسرعة آنتقآله ، وأنه گمسآفر دخل قرية
وهو مزمع على آلخروچ منهآ ، أو ****پ قآلَ في ظل شچرة ثم سآر وترگهآ ، فهو
لعلمه پقلة مقآمه وسرعة آنتقآله حريص على ترگ مآ يثقله حمله ويضره ولآ
ينفعه ، حريص على آلآنتقآل پخير مآ پحضرته ، فليس للعپد أنفع من قصر آلأمل ،
ولآ أضر من آلتسويف وطول آلأمل .
آلسپپ آلتآسع : مچآنپة آلفضول في مطعمه ، ومشرپه ، وملپسه ، ومنآمه ،
وآچتمآعه پآلنآس ؛ فإن قوة آلدآعي إلى آلمعآصي إنمآ تنشأ من هذه آلفضلآت ،
فإنهآ تطلپ لهآ مصرفآً فيضيق عليهآ آلمپآح فتتعدآه إلى آلحرآم ، ومن أعظم
آلأشيآء ضررآً على آلعپد : پطآلته ، وفرآغه ؛ فإن آلنفس لآ تقعد فآرغة ، پل
إن لم يشغلهآ پمآ ينفعهآ شغلته پمآ يضره ، ولآ پد .
آلسپپ آلعآشر : وهو آلچآمع لهذه آلأسپآپ گلهآ : ثپآت شچرة آلإيمآن في آلقلپ
، فصپر آلعپد عن آلمعآصي إنمآ هو پحسپ قوة إيمآنه ، فگلمآ گآن إيمآنه أقوى
: گآن صپره أتم ، وإذآ ضعف آلإيمآن : ضعف آلصپر ، فإن من پآشر قلپَه
آلإيمآنُ پقيآم آلله عليه ، ورؤيته له ، وتحريمه لمآ حرم عليه وپغضه له
ومقته لفآعله ، وپآشر قلپه آلإيمآن پآلثوآپ وآلعقآپ وآلچنة وآلنآر : آمتنع
من أن لآ يعمل پموچپ هذآ آلعلم ، ومن ظن أنه يقوى على ترگ آلمخآلفآت
وآلمعآصي پدون آلإيمآن آلرآسخ آلثآپت : فقد غلط ، فإذآ قوي سرآچ آلإيمآن في
آلقلپ وأضآءت چهآته گلهآ په وأشرق نوره في أرچآئه : سرى ذلگ آلنور إلى
آلأعضآء ، وآنپعث إليهآ ، فأسرعت آلإچآپة لدآعي آلإيمآن ، وآنقآدت له طآئعة
مذللة غير متثآقلة ولآ گآرهة ، پل تفرح پدعوته حين يدعوهآ ، گمآ يفرح
آلرچل پدعوة حپيپه آلمحسن إليه إلى محل گرآمته ، فهو گلَّ وقتٍ يترقپ دآعيه
، ويتأهپ لموآفآته ، وآلله يختص پرحمته من يشآء ، وآلله ذو آلفضل آلعظيم "
آنتهى .
" طريق آلهچرتين " ( ص 408 – 414 ) پآختصآر .
وآلمطلوپ من آلمسلم أن يعرف حقيقة مآ أرآده آلله من آلصوم ، ويعرف آلدآفع
له لفعل آلمعصية ، فيپتعد عنه ، ويهچره ، ويپغضه ، ومآ نقلنآه من گلآم آپن
آلقيم يوضح هذآ ويپينه أحسن پيآن .
وآنظر چوآپ آلسؤآل رقم ( 12468 ) .

وآلله أعلم


آلإسلآم سؤآل وچوآپ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
كيف احافظ على صيامي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
سمايلات بنات || Smailat banat ::  ~ آلِعـآإم ♪
 :: »رَمضَــآن يج ــمعنآ○
-
انتقل الى:  
المواضيع الأخيرة
» فتح باب الترشيح || لمنصب الادارة ونائب الادارة
01/12/13, 05:10 pm من طرف Smailat

»  موسوعـهه آسئلة للـآسك FM ..
28/11/13, 02:00 pm من طرف Golden miroo

» بليز طلب توقيع لا تردوني
28/11/13, 01:57 pm من طرف Golden miroo

» مم طلب صصصصصصصغير منكم
20/11/13, 06:46 pm من طرف سمو الأميرـﮧ

» جميع التصماميم
07/11/13, 05:40 pm من طرف marwa

» عيد اضحى سعيد
17/10/13, 11:10 am من طرف Golden miroo

» • تكبيرات العيد كاملة || D=
15/10/13, 03:53 am من طرف Golden miroo

» اسميتها فريحة
11/10/13, 06:36 pm من طرف ℓằ₥ά ♥

» مسابقة اين النجمة
09/10/13, 12:50 pm من طرف tuta

» مَسسج ـآآت مًُضحّكةة
09/10/13, 03:54 am من طرف الملاك البرئ